قال أحد شهود العيان الذى تصادف وجوده فجر أمس وقت وقوع حادث اطلاق مجند النار على اثنين من امناء الشرطة ما اسفر عن مصرع احدهما وإصابة الاخر.

فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" انه فى حوالى الساعة الرابعة فجرا سمع دوى اطلاق نار فى منطقة السفارات بجاردن سيتى مما دعاه لمعرفة السبب ورأى مجند شرطة يجري هاربا الي الشارع .

وأوضح الشاهد ان مجموعة من رجال الشرطة حاولت ملاحقته، فى نفس التوقيت الا ان المجند قام باطلاق الاعيرة النارية بصورة عشوائية مما أجبر رجال الشرطة علي اخذ سواتر والاحتماء وراء أي شيء لتفادى الاصابة او الموت.

وأكد الشاهد انه عقب ذلك اختفى المجند وظل رجال الشرطة يبحثون عنه لمدة ساعتين تقريبا حتى كشف احد رواد المنطقة لرجال الشرطة عن ان المجند بعد هروبه واطلاق النار هرع الي كورنيش النيل وصعد للاختباء باحدى الاشجار المواجهة لاحد الفنادق وبعد ذلك قفز فى النيل.

وعلى الفور توجه رجال الشرطة لمكان اختبائه والذي تبين انه داخل احد المراكب التابعة لشرطة المسطحات وعند اقتراب القوات منه فاجأهم باطلاق الاعيرة النارية مره اخرى حتى نفدت ذخيرته.

وعلى الفور توجه نحوه رجال الشرطة وقاموا بالقبض عليه وتوجهوا به الى قسم الشرطة.

وكان مسئول مركز الإعلام بوزارة الداخلية صرح بأنه أثناء تواجد المجند رضوان ونيس محمد، من قوة الإدارة العامة للعمليات الخاصة بقطاع الأمن المركزي المقيم بسوهاج، فجر اليوم، الثلاثاء، بخدمته بسيارة التأمين المتمركزة بمنطقة تأمين السفارات بجاردن سيتي، حدثت مشادة كلامية بينه وبين أمين الشرطة أسامة عابدين خطاب، من قوة العمليات الخاصة بقطاع الأمن المركزي.

وعلى أثر تلك المشادة تعدى الأخير على الأول خلالها بالسب والشتم وتوعده بتوقيع جزاء إداري عليه وحرمانه من إجازته الشهرية، وهو ما أصاب المجند المذكور بحالة نفسية سيئة، قام على أثرها بإطلاق عدة أعيرة نارية من السلاح الآلي عهدته تجاه الأمين المذكور، ما أدى إلى وفاته وإصابة أمين الشرطة شريف محمد محمود، من قوة قسم شرطة قصر النيل بمديرية أمن القاهرة، بعيار ناري بقدمه اليسرى، والذى كان متواجدا بالخدمة بجوار سيارة التمركز.

وتم التحفظ على المجند المذكور، ونقل أمين الشرطة المصاب إلى المستشفى لإسعافه، وتم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة وإخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيق.