تعد منطقة جبل الزيت من المناطق التى يعمل بها عدد كبير من شركات البترول المصرية العامة والمشتركة مع الشركات الأجنبية، حيث تتميز مناطق الامتياز بأنها بين حدين؛ الأول يتمثل فى البر وهو الجبل والثانى فى مياه خليج الزيت فى البحر الأحمر.
ويقع جبل وخليج الزيت والميناء البحرى للشحن على بعد نحو 420 كيلو مترا من محافظة القاهرة، بينما تقدر المسافة بين مناطق الامتياز البترولية ومدينة الغردقة نحو 80 كيلو مترا، ومن رأس غارب إلى جبل الزيت 80 كيلو مترا.
يوجد فى خليج وجبل الزيت طبقات متنوعة غنية بالبترول الخام على أعماق يسهل الوصول إليها، كما أنه ضمن المناطق التى تشهد نشع بترولى على سطح الأرض لذلك اشتهر الجبل هناك بهذا الاسم، كما تؤكد عملية النشع توافر احتياطيات هائلة من الزيت الخام والغاز الطبيعى والمتكثفات بعد فصلها فى محطات المعالجة.
تحولت منطقة جبل الزيت إلى مركز وقلعة لصناعة البترول، حيث تتواجد فى مناطق الامتياز العديد من محطات المعالجة للزيت ومصانع للغاز الطبيعى والبوتاجاز، إضافة إلى "تانكات" عملاقة لتخزين الزيت المعالج للشركات وشحنة من خلال ميناء وشمندورة للشحن سواء للسوق المحلية الداخلية، كما تحتوى المنطقة على مطار لنقل العاملين من الحقول إلى مطار القاهرة والمطارات المختلفة.
وقال المهندس سالم حسن عبد الله رئيس شركة السويس للزيت "سوكو" أكبر الشركات العاملة فى المنطقة والتى تمتلك محطات المعالجة وميناء الشحن والمطار، إن الشركة لديها 4 منصات بحرية و20 بئرا منها 8 تعمل بضغط الخزان الطبيعى و12 تنتج من خلال حقن الغاز أو الرفع الصناعى، مشيرا إلى أن معدلات الانتاج تقدر بـ4100 برميل زيت يوميا بنسبة 100% من الخطة.
وأشار إلى أن معدلات إنتاج الغاز تقدر بـ35 مليون قدم مكعب من الغاز بنسبة 120% من الخطة فيما يتم إنتاج 400 برميل متكثفات بنسبة 100% و70 طنا بنسبة 70%، مؤكدا أن الشركة تستهدف زيادة الإنتاج فى خطة العام المالى 2016-2017 من خلال إضافة بئرين جديدين بمعدل 770 برميلا يوميا، مضيفا أن احتياطى جبل الزيت من البترول يقدر بـ17 مليون برميل مؤكد وقابل للاستخراج.
مراحل ما بعد الإنتاج
ومن جانبه قال المهندس محمد ربيع مدير عام الحقول، إنه بعد إنتاج الزيت والغاز يتم تحويله إلى محطة المعالجة والتى تقدر طاقتها الإنتاجية بـ100 ألف برميل، لكى تتم معالجة الزيت من الشوائب التى تتواجد به ثم يتم تخزينه فى تانكات، وشحنة فى ناقلات تابعة للهيئة العامة للبترول، أما الغاز تتم إرساله إلى مصنع الغاز والتى تقدر طاقته الإنتاجية بـ120 مليون قدم مكعب من الغاز، لكى يتم فصل المياه منه والوصول به إلى مرحلة تبريد عالية جدا حتى لا يتكون ثلج فى الخطوط تتسبب فى إغلاقها، مضيفا ثم تتم مرحلة نزع البيوتان والبوتجاز.
أنواع الآبار التابعة للحقل
وأشار إلى أن الآبار تبعد عن الموقع ومحطات المعالجة 40 كيلو مترا، وأن الشركة تمتلك آبار فى المياه بخليج الزيت وآبار بريه قرب الشاطئ فى منطقة رأس البحار، لافتا إلى أن خطوط هذه الآبار يتم تجميعها فى خطين أحدهما به ضغوط قليلة والآخر عالية جدا، ويؤديان الزيت المنتج إلى محطة المعالجة.
مركز لوجستى لخدمة الشركات العاملة فى المنطقة
وقال المهندس محمد غنام نائب مدير الحقول إن منطقة جبل الزيت تخدم كل الشركات العاملة فى المناطق المجاورة، حيث تجرى شركة عجيبة معالجة الزيت من المنتج من حقولها فى محطة معالجة "سوكو"، بينما تقوم بتروجلف بعملية الشحن لإنتاجها من خلال ميناء جيل الزيت التابع للشركة.
ولفت إلى أن شركة زيتكو تجرى عمليه المعالجة الغاز المنتج من حقولها فيما تعمل شركة جمسة على تخزين إنتاجها وشحنه، بينما تقوم بتروأمير بمعالجة الغاز فى مصنع سوكو وترسل الزيت للتخزين والشحن فقط.
خزانات الزيت القابل للشحن
ونوه إلى أنه يوجد فى المنطقة 6 خزانات سعة كل تانك 250 ألف برميل بإجمالى مليون و500 ألف برميل، يتم شحنها من خلال شمندورة الشحن التابعة للشركة عن طورمبات وقد تستغرق عملية تعبئة السفن عدة ساعات أو أيام حسب الكميات والبرنامج المحدد للهيئة.

محرر اليوم السابع ورئيس شركة سوكو وقيادات حقول جبل الزيت

منصة انتاج فى منطقة راس البحار

منصة انتاج تابعة لشركة السويس للزيت

جانب من منصات الانتاج

منطقة تجميع الغاز من الابار

المهندس محمد غنام يشرح عمل بئر الزيت

بئر زيت

بئر زيت كريسماس

مراكب فى ميناء الشحن

ميناء شحن جبل الزيت

منطقة تجميع رأس البحار

خطوط الانتاج

خزنات الزيت المعالج

محطة تحلية المياه

المهند سالم حسن عبد الله يشرح طريقه عمل غرفة التحكم