أكدت زوجة الرئيس السوري بشار الأسد، أنها رفضت عروضا لمغادرة سوريا في مقابل السلامة والأمان المالي لها ولأبنائها، على حد قولها.

وأدلت أسماء الأسد، 41 عاما، بتصريحها، في حديث مع قناة "روسيا 24"، وهي قناة تلفزيونية رسمية مقرها موسكو.

وأضافت أن الذين قدموا العروض لها "كي تهرب من سوريا" لم يكونوا سوريين، لكنها لم تضف المزيد من التفاصيل.

واعتبرت العروض المقدمة لها "غبية ومحاولة متعمدة للإطاحة بثقة الناس" في زوجها، وفق ما نقلت "اسوشيتد برس".

وأشارت الأسد إلى أن الجميع في سوريا معرضون للخطر بسبب الحرب لكنها ترفض العيش في الخوف، بحسب تعبيرها.