أعلنت إدارة منتدى الصحافة الإلكترونية، عن إنهاء استعداداتها لعقد الدورة الخامسة للمنتدى والتي تشهد توزيع جائزة الصحافة الإلكترونية، مشيرة إلى أنها ستعلن عن موعد الجلسات والختام خلال الأيام القادمة.

وكشفت إدارة المنتدى عن استحداث جائزة لأفضل حاكم عربي في التعامل مع وسائل الإعلام، بجانب الجوائز السنوية لأفضل صحفيين إلكترونيين وأفضل صحيفة إلكترونية وجوائز متنوعة.

وأعلنت عن إعادة فتح باب الترشح في الدورة الثانية لجائزة الصحافة الإلكترونية لمدة أسبوع يبدأ من اليوم.

وأوضحت إدارة المنتدى أنها ستعقد عدة جلسات لمناقشة المنافسة الحامية بين السوشيال ميديا والصحافة الإلكترونية والمعايير الأخلاقية بين المحتوى والترتيب والتشريعات الإعلامية وتطوير المناهج الأكاديمية العربية لمواكبة التطورات في الإعلام الجديد، مع المسؤولية الاجتماعية للصحافة في خدمة المجتمع.

ويمكن للصحفي المشاركة في الجائزة بنفسه أو أن تتقدم مؤسسته التي يعمل بها بطلب الترشيح، وذلك من خلال إرسال سيرة ذاتية للمشارك واختيار فرع الجائزة المطلوب المشاركة فيه، خلال إرفاق المادة المتصلة بهذا الفرع والمنشورة عام 2015 في صحيفة أو بوابة إلكترونية عربية، إضافة إلى نماذج من 5 أعمال متنوعة والتي لا يشترط أن تكون في نفس الفرع المشارك بالجائزة، وذلك عبر البريد الإلكتروني الرسمي للجائزة.

وتهدف الجائزة، إلى تشجيع الصحفيين الإلكترونيين العرب على الإبداع وإبراز دور الصحافة الإلكترونية، في ظل التأثير المباشر للإعلام الجديد بدعم المعرفة لدى قراء الصحف الإلكترونية وخلق حالة من المنافسة الإيجابية بين الصحفيين الإلكترونين العرب.

وتتضمّن الجائزة عدّة فئات هي جائزة الصحافة المتخصّصة"، جائزة الصحافة الاستقصائية الإلكترونية، وجائزة الحوار الصحفي الإلكتروني، وجائزة المقال الصحفي الإلكتروني، وجائزة أفضل برنامج إذاعي إلكتروني، وأفضل مصوّر صحفي إلكتروني، وجائزة أفضل برنامج تلفزيوني إلكتروني، وأفضل صحفي إلكتروني عن مجمل أعماله، وجائزة شخصية العام "تختارها لجنة التحكيم"، وجائزة أفضل مشروع تخرّج صحفي إلكتروني في الجامعات العربية، وجائزة الصحافة الورقية "تمنحها لجنة التحكيم".

وقال نادر جوهر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية، إنه في ظل الظروف الصعبة والتحديات التي يمر بها الوطن العربي خاصة فيما يتعلق بالصحافة والإعلام، فإنه يتوجب علينا إقامة فعاليات المنتدى رغم تأجيله أكثر من مرة وذلك في إطار مساعي الاتحاد لإلقاء الضوء على المشكلات والأزمات التي تعاني منها الصحافة الإلكترونية في الوطن العربي، مع مناقشة إمكانية إشراك المجتمعات العربية في تحرير المحتوى، بالإضافة إلى تأهيل وتدريب طلاب كليات وأقسام الإعلام من أجل تأهيل جيل جديد قادر على تطوير المحتوى وجذب شرائح جديدة من الجماهير.

وأضاف أن منح جائزة لأفضل الحكام العرب في التعامل مع وسائل الإعلام، هي فكرة مبتكرة تهدف لتشجيع حكامنا علي التواصل المستمر مع الإعلام، بشكل إيجابي.

وأكد صلاح عبد الصبور الأمين العام للاتحاد، أن المنتدى في دورته الخامسة يركز على القضايا الملحة المرتبطة بتطور الإعلام الرقمي وتعاظم تأثيراته على كافة المستويات الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

وأضاف أن ورش العمل والندوات التي تقام خلال فعاليات المنتدى ترصد ما وصل إليه الإعلام العربي وطموحات المستقبل، كما أن الجائزة في دورتها الثانية وسيلة لتشجيع المتميزين والرواد، ونسعى من خلالها لخلق مناخ تنافسي يزيد من الاستثمار الايجابي لتطورات الإعلام الجديد وأدواته.

وينظم المنتدى سنويا الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية بالتعاون مع نقابة الصحفيين الإلكترونيين المصريين.