أكد وزير الخارجية العراقى ابراهيم الجعفرى الثلاثاء أن العراق من خلال محاربة تنظيم الدولة الاسلامية يدافع عن نفسه وعن "الديموقراطية" فى كل انحاء العالم، فى اليوم الثانى من عمليات استعادة مدينة الموصل التى يسيطر عليها التنظيم المتطرف .
وقال الجعفرى خلال مؤتمر صحافى فى بروكسل إلى جانب فيديريكا موغيرينى وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبى "لا نقوم بذلك فقط للدفاع عن انفسنا بل أيضا من اجل كل دول العالم ".
واضاف معلقا على الهجوم الذى اطلق فجر الاثنين لاستعادة الموصل التى سقطت بايدى تنظيم الدولة الاسلامية فى حزيران/يونيو 2014 "بكل تواضع نقول باننا ندافع عن انفسنا وعن كل دول العالم وندافع عن الديموقراطية ".
وكان عشرات الاف المقاتلين العراقيين الذين يشاركون فى العملية لاستعادة هذه المدينة الكبرى فى شمال العراق، يحرزون تقدما الثلاثاء فى اليوم الثانى من الهجوم الكبير غير المسبوق الذى يثير مخاوف من تهجير المدنيين .
وعلى القوات العراقية المدعومة باسناد جوى من التحالف الدولى المناهض للجهاديين أن تعبر مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية فى محيط المدينة قبل الوصول اليها .
وحذر الرئيس الأمريكى باراك اوباما الثلاثاء من أن استعادة الموصل ستكون "معركة صعبة ".
وقال الجعفرى أنه يدرك أيضا بان مقاتلى تنظيم الدولة الاسلامية إذا حوصروا قد يستخدمون مدنيين "دروعا بشرية لوقف تقدم" قوات الجيش. واضاف "علينا أن نحرص على الا يدفع المدنيون الثمن غاليا علينا أن نقوم بكل ما فى وسعنا للتقليل من الاثار السلبية ".
وكان الوزير العراقى يتكلم فى ختام اجتماع مع موغيرينى خصص للمساعدة التى يقدمها الاتحاد الاوروبى للعراق لدعم جهوده لتطبيق اصلاحات .