قالت، أسماء الأسد، قرينة الرئيس السوري بشار الأسد، إنها رفضت عروضا لمغادرة سوريا نظير التمتع بالأمان والضمان المالي لها ولأطفالها في وقت سابق من الحرب.

ويعد هذا أول لقاء تلفزيوني تجريه قرينة الأسد مع وسائل الإعلام العالمية، وبينها محطة "روسيا 24 التلفزيونية" التابعة للدولة الروسية والتي نقلت الحوار، منذ بدء الحرب في سوريا عام 2011.

وأضافت أن أولئك الذين قدموا عروضا لها "للفرار من سوريا" لم يكونوا من السوريين، لكنها لم تستفيض بشأن هذا الأمر.

ووصفت من قدموا إليها هذا العرض بأنهم "أغبياء" وأنها "محاولة متعمدة لتحطيم ثقة الشعب في زوجها"، مشيرة إلى أن الجميع في سوريا في خطر بسبب الحرب.. لكنها أضافت "أرفض العيش في خوف".