كشف الدكتور أحمد عماد وزير الصحة، عن أسباب أزمة نقص المحاليل الطبية وارتفاع أسعارها، مؤكدا أنه فى مايو 2015 تم غلق أحد المصانع المنتجة للمحاليل والذى ينتج 60% من المحاليل الطبية، وكان سبب غلقه أن هذه المحاليل تؤدى للجفاف وأن أحد الأطفال فى بنى سويف تناول المحلول وتوفى.

جاء ذلك فى كلمته بالجلسة العامة اليوم بمجلس النواب، وقال: "المحلول المفروض كان يكون فيه صوديم ومكونات أخرى ولكن تم اكتشاف إنه ليس فيه ولا حاجة وأنه مجرد مياه فقط، ووجدنا 3 ملايين زجاجة محاليل طبية غير صالحة وتم تحريزها".

وتابع الوزير: "هذا المصنع المحاليل فيه غير صالحة، واتعملت أكثر من محاولة لإعادة تشغيل المصنع، وصاحبه موجود حاليا فى النيابة، وأصدرت قرارا بإلزام المصنع بإعدام هذه العبوات الـ3 ملايين غير الصالحة، وبالتالى بعد غلق المصنع لدينا إنتاج المحاليل بنسبة 40% فقط، وهى غير كافية".

وشدد على أن توزيع المحاليل الطبية يجب أن يكون من خلال شركات الوزيع وليس من شركات الإنتاج، قائلا: "جبنا الشركات وقلنالهم لازم شركات التوزيع هى اللى توزع علشان نعرف المحاليل بتروح فين، إنما لو شركات الانتاج وزعت مش هنعرف عنها حاجة، ويتم حاليا تكثيف الحملات لضبط أى مخالفات".