اهتمت الصحف البريطانية بمعركة تحرير الموصل وتحركات القوات العراقية المدعومة بقوات التحالف الدولى لمكافحة داعش، حيث نشرت صحيفة "الاندبندنت" مقالا للكاتب روبرت فيسك بعنوان "داعش يفر بأمان الى سوريا عقب سقوط الموصل.. ولكن ماذا بعد ؟.

وأكد روبرت فيسك في مقاله أنه في حال سقوط تنظيم الدولة فسيقوم عناصره بالهروب إلى سوريا - التى تعتبر إلى حد ما مقرا آمنا له -، وأضاف أن عناصر مايسمى بــ "جيش الخلافة" يمكن أن يوجه ضد حكومة الأسد وحلفائها وهذا السيناريو قد يسبب بعض الرضا في واشنطن، خاصة وأن سيناريو مشابه لما حدث بمدينة الفلوجة عندما سقطت في أيدي الجيش العراقي في وقت سابق من هذا العام حيث فر العديد من مقاتلي التنظيم فورا إلى سوريا.

وتطرق " فيسك" إلى تصريحات زعيم حزب الله "حسن نصر الله " التى أدلى بها بالتزامن مع الاحتفال بـــ عاشوراء الأسبوع الماضي، والتى ذكر فيها ان الأمريكيين "ينوون تكرار مؤامرة الفلوجة عندما فتحوا الطريق لتنظيم داعش للهروب نحو شرق سوريا" محذرا من أن "نفس الخطة الماكرة قد تنفذ في الموصل".

وعلق فيسك على تلك التصريحات قائلا: "هذا معناه أن هزيمة "داعش" في الموصل سيشجعه على التوجه غربا في محاولة لإفشال نظام الأسد في سوريا"؛ موضحا ان تصريحات "نصر الله" أمر مثير للاهتمام.

وأوضح ان السوريين وحلفاءهم من الروس يحاولون الانتهاء من معركة "استعادة حلب" بأى ثمن قبل زحف تلك الجماعات من الموصل الى سوريا.