أكد رئيس مجلس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل، أن هناك عددا كبيرا من الإنجازات التي تحققت في مختلف المشروعات القومية ومنها الكهرباء، مشيرًا إلى انتهاء الانقطاعات؛ فضلا عن المشروعات القومية بالقطاع نفسه بالإضافة إلى التوجه لطاقة جديدة ومتجددة والعمل على تطوير الشبكات.
وقال رئيس مجلس الوزراء “إنه بالنظر إلى مشكلة الغاز الطبيعي لتشغيل المصانع سيتم تغطية احتياجاتنا قريبا جدا مع بدء عمل المشروعات القومية ونبدأ نستخدمه في مختلف الاستثمارات”، لافتا إلى أنه سيتم دخول حقل غاز بالبحر المتوسط الخدمة منتصف 2017.
وأضاف المهندس شريف إسماعيل، خلال تصريحات أدلى بها بمقر مجلس الوزراء مساء اليوم، أن هناك تطويرا في شبكة الطرق لأكثر من 5000 كيلومتر؛ فضلا عن الإسكان الإجتماعي وتوجيهات الرئيس بتوفير سكن لكل محتاج بانتهاء 600 ألف وحدة سكنية في منتصف 2017، فضلا عن جهود الحكومة في التعامل مع العشوائيات ومشروع غير العنب والأسمرات، وتطبيق منظومة التموين والصوامع الكبيرة التي ستدخل الخدمة والشؤون الجديدة التي تم تجديدها.
ولفت رئيس الوزراء إلى أن هناك مشروعات تم افتتاحها في مجال البتروكيماويات وتطوير البنية الأساسية في مجالات كثيرة، فضلا عن قانون الاستثمار الجديد الذي سيعرض بالمجلس القادم، فهناك الكثير من الجهود التي نطمح لتحقيقها.
وقال إن مشروع المليون ونصف المليون فدان الذي تم الطرح الأول له اليوم للمستثمرين وصغار المزارعين جاء عقب مناقشات عديدة، والانتهاء من تنفيذ البنية التحتية وتوصيل المياه للأرض التي سيتم زراعتها، بالإضافة إلى دراسة مشروعات المجتمعات العمرانية التي ستصاحب هذا المشروع.. مضيفا أن “هناك العديد من المشروعات بمختلف المجالات وهناك فرص كبيرة للاستثمار في مشروع العاصمة الإدارية حيث سيفتح مجال للاستثمار العقاري بالعديد من المناطق بالإضافة لفرص الاستثمار العقاري.. والمستقبل جيد جدا”.
وتابع “واجهنا العديد من المشاكل وكحكومة نتعامل بجدية مع كافة المشكلات الاقتصادية، ولن نناور بل عند وجود مشكلة سنقول للمواطنين بمنتهى الشفافية فهناك مشكلة بمعدلات النمو والدين العام وعجز الموازنة وموارد الموازنة العامة للدولة الموازنة العامة للدولة 930 مليار منهم خدمة دين عام 292 مليار، فنحن نفترض لتسديد الدين بفوائد، فضلا عن دعم 210 مليارات، كما أن هناك أجور ارتفعت من 85 مليار إلى 230 مليار فما المتبقى بالموازنة لتطوير صحة وتعليم وبنية أساسية فبدون موارد لن توجد مشروعات أو فرض عمل جيدة للمواطنين أو تطوير الأداء بمختلف المحافظات خاصة الصعيد”.
وتساءل رئيس الوزراء، هل يجعلنا الوضع الحالي نستمر أم نتوقف؟، لافتا إلى أن مواجهة المشاكل بصدق لحلها هو السبيل الوحيد، وعلينا جميعا أن نتحمل لأن تصبح مصر أفضل لمستقبلنا ومستقبل أولادنا؛ الفكرة في مواجهة كافة مشاكلنا بصدق وتكاتف وجدية.
وحول شبكة الطرق التى تعمل الحكومة على تطويرها قال رئيس الوزراء إن “هناك خدمات بالطرق ممثلا طريق القطامية العين السخنة وهناك رؤي استراتيجية فلن نحيا طوال العمر بالوادي الضيق لإقامة زراعة وصناعة على أعلى مستوى من الطرق والخدمات المصاحبة”.
وحول لقائه مع من عدد من خبراء الاقتصاد، قال رئيس الوزراء إنه تم التشاور مع كافة الأطراف ذوي الخبرة لعرض الموقف الاقتصادي وأبدوا آراءً فنحن نأخذ كل الآراء بعين الاعتبار للخروج من الأزمة الاقتصادية.
وبشأن المشروعات القومية الحالية قال رئيس مجلس الوزراء إن برنامج الحكومة يتضمن 3006 مشروعات في مرحلة التنفيذ وخلال الفترة الأخيرة تم الانتهاء من 728 مشروعا فضلا عن 302 مشروع جديد يتم تنفيذها ومستمرون إلى أن ننتهي من كافة المشروعات منتصف 2018 وسيتم توفير التمويل اللازم لها ونسعى لمشروعات جديدة لاحتياج الناس لمثل هذه المشروعات.
وأوضح رئيس مجلس الوزراء إلى أن هناك تعاقد على 30 ألف فصل في قطاع التعليم منهم 20 ألف يدخلوا الخدمة في سبتمبر المقبل مع العام الدراسي الجديد وكما نعمل بـ 6000 فصل فقط بالإضافة إلى عقد الشراكة مع القطاع الخاص لإنشاء مدارس على أعلى مساوى كمدارس النيل والمدارس اليابانية كما أننا وجهنا المحافظين للانتهاء من المشروعات التي لم تكتمل لكي تبدأ في المشروعات الجديدة.
وحول أولويات الإنفاق الحكومي قال رئيس مجلس الوزراء إنه تم توفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين من سلع غذائية رئيسية، مضيفا “نوفرها بوفرة وأسعار مناسبة”.. ومشيرًا في الوقت ذاته إلى التعليم والصحة والبنية الأساسية التي يتم العمل عليها بشكل مكثف.
وحول قرض صندوق النقد، أشار رئيس الوزراء إلى أنه تم التوفير بالبنك المركزي 60% من قرض صندوق النقد البالغ 6 مليارات من الدولارات، مشيرًا إلى البنك أقدر على الإجابة على تفاصيل هذا الشأن.