ألقت مباحث الإسماعيلية القبض على المتهمين في قضية مقتل عامل بمركز القنطرة غرب وهم زوجته وعشيقها.

تلقى اللواء علي العزازي مدير الأمن إخطارا بالعثور على جثة "وليد ب. ب" 30 عامل من قبيلة عرب الأخارسة ملقاه بمصرف على مقربة من كوبرى نمرة 4 أبوخليفة بالقنطرة غرب وبمناظرتها تبين وجود إصابة بالوجه من الجهة اليمنى وجرح بمنتصف الصدر.

ثم وردت معلومات أن وراء ارتكاب الواقعة المتهمة "راندا ا.م." 31 سنة ربة منزل (زوجة المجنى عليه) و"م.ا." 27 سنة عامل بمجلس مدينة فاقوس (عشيق زوجة المجنى عليه).

وكشفت التحريات أن المجنى عليه أب لثلاثة أطفال ويعمل بالأجر اليومى وزوجته تمردت على معيشة زوجها وارتبطت بعلاقة آثمة مع عشيق لها.

وتنين أنهما اتفقا فيما بينهما على قتل المجنى عليه حيث قاما بإعداد مادة سامة وقامت الزوجة بدس السم فى الطعام وتم نقله إلى مركز السموم الإكلينيكى بمستشفى جامعة عين شمس محولا من مستشفى جامعة قناة السويس وتم عمل اللازم وخروجه بعد تحسن حالته.

ولكن الزوجة وعشيقها قررا التخلص للمرة الثانية من المجني عليه وأعدوا سكينا وانتظرا حال عودته ليلًا من عمله وما أن ظفرا به حتى قامت زوجته بشل حركة يدية وقام عشيقها بطعنه عدة إصابات قاتلة بالصدر حتى فارق الحياه وقاما بإلقاء الجثة بمصرف القرية لإخفاء معالم جريمتهما.