قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبو زيد أن مصر تلقت دعوة للمشاركة فى اجتماعًا وزاريًا بحضور عشرين دولة، للتحضير حول المستقبل السياسى للموصل، يوم الخميس المقبل، بعد الهجوم الذى أطلقه الجيش العراقى والتحالف الدولى لاستعادتة المدينة من تنظيم داعش الإرهابى.
وأكد أبو زيد في تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، مساء الثلاثاء، تلقى مصر دعوة للمشاركة فى الاجتماع، مشيرًا إلى أنه جارى التنسيق للتمثيل المصرى فى المؤتمر.
وقال وزير الخارجية الفرنسى جان مارك ،أن القوات العراقية بمساندة التحالف استهلت العمليات العسكرية لتحرير الموصل للتو، مؤكدًا أن باريس تقوم بدورها الكامل فى هذه العمليات، مشيرًا إلى أن الاجتماع الوزارى سيكون برئاسة مشتركة مع نظيره العراقى إبراهيم الجعفرى لأهمية الموضوع.
وتلقى أكثر من عشرين بلدًا ومنظمة الدعوة للمشاركة فى هذا الاجتماع، من أجل تقديم الدعم اللازم للحكومة العراقية لتحقيق هذه الغاية.

وسيتناول المشاركون فى هذا الاجتماع ثلاث أولويات هى:
(1) حماية المدنيين العالقين حاليًا فى شرك تنظيم داعش بالموصل والقرى المجاورة والمعرّضين للخطر فى المناطق التى تدور فيها المعارك.

(2) توفير العون والمساعدات الإنسانية الضرورية للسكان فى سهل نينوى فى سياق المعارك الدائرة بالموصل.

(3) صياغة السلطات العراقية لخطة لإرساء الاستقرار فى مدينة الموصل ومنطقتها، وعمومًا فى المناطق المحرَرة من تنظيم داعش، إذ إن حسن إدارة المدينة ومنطقتها ستكون كفيلة بتلبية تطلعات السكان المحليين على اختلاف انتماءاتهم، وفى ظل احترام وحدة العراق وسيادته.