قال الدكتور فارس البيل، المحلل السياسي اليمني، إن الهدنة الإنسانية التي أعلن عنها أمس، الإثنين، المبعوث الأممي لدى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ربما تكون الهدنة الأخيرة؛ من أجل عودة المفاوضات من جديد والتوصل إلى حل لنهاية الحرب في اليمن، مشيرًا إلى أن هذة الهدنة تمثل مدخلًا حقيقيًا؛ من أجل الوصول إلى مساحة تفاوض حقيقة وكبيرة.

وأوضح "البيل"، خلال تصريحات تلفزيونية اليوم، "الثلاثاء"، أنه في حالة نجاح الهدنة دون خروقات من الحوثيين، سيتم بعدها التوقيع على خارطة الطريق التي جرى الاتفاق عليها بشكل مبدئي.