قال المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء ،ردا على فروق العملة ومعاناة أصحاب المصانع، ان الحكومة تسعي من خلال البنك المركزي إلى أن يكون هناك سعر صرف واحد وأن يكون هذا السعر يعكس السعر العادل للجنيه المصري.

يذكر ان البنك المركزي ثبت سعر الصرف على 8.88 جنيه لدولار بينما تعدي السعر في السوق الموازية 15 جنيها مما يؤدي الى اختلال في السوق وبين أصحاب المصانع.