قال المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، إن قطاع الكهرباء شهد إنجازا كبيرا خلال الفترة الماضية سواء من حيث القضاء على أزمة انقطاع التيار الكهربائي أو ما تشهده مصر من اكتفاء في الغاز الطبيعي.

وأضاف في تصريحات صحفية له بمقر مجلس الوزراء، أن هناك 600 ألف وحدة إسكان اجتماعي سيتم الانتهاء منها خلال نصف العام لـ 2017، لافتا إلى أن هناك مشروعات تم افتتاحها في البتروكيماويات في إطار المشروعات التي عملت عليها الحكومة منذ توليها مهام عملها.

وأشار إلى أن قانون الاستثمار الجديد سيتم مناقشته خلال اجتماع الحكومة القادم، مضيفا قائلا "العديد من المشروعات تم تنفيذها من جانب الحكومة، والعاصمة الإدارية الجديدة ستكون فرصة جديدة للاستثمار العقاري والاستثمار في منطقة العلمين الجديدة".

وأضاف رئيس الوزراء، أن المستقبل جيد وممتاز في المرحلة المقبلة، موضحا أن الفترة الحالية بها مشكلة اقتصادية ويتم التعامل معها بمنتهى الجدية قائلا "الحكومة لن تناور ونتعامل بكل جدية".

وأوضح أن 210 مليار جنيه من الموازنة يذهب للدعم، مضيفا قائلا "مش هتقدر نكمل كده لازم كلنا نقف مع بعض ونواجه مشاكل مصر واقتصادها ونتحمل المسئولية جميعا، فمصر بها إمكانيات كبيرة".

وأكد رئيس الوزراء أنه سيكون هناك خدمات للمواطنين على كافة الطرق الجديدة التي يتم افتتاحها ، قائلا " لازم ننتقل خارج الوادي الضيق وننشئ طرق جديدة يصاحبها خدمات ".

وحول لقائه اليوم بعدد من الاقتصاديين قال رئيس الوزراء، إنه تم عرض الموقف الاقتصادي للبلاد عليهم والاستماع لآرائهم، مشيرًا إلى أن هناك 3006 مشروعات تم حصرها من بينها إما متوقف أو إما مشروعات لم يتم استكمالها، موصحا ان منها 728 تم الانتهاء منها حتي نهاية سبتمبر وهناك 320 مشروعا جديدا، مؤكدا ان كافة المشروعات المتوقفة سيتم الانتهاء منها بنهاية 2018.

وقال إنه سيتم التعاقد على 30 ألف فصل جديد بنهاية العام الجاري، وأنه يتم العمل على إدخال القطاع الخاص في الاستثمار بالمدارس وإنشاء الفصول، نافيا ما تردد عن وجود توجيهات للمحافظين بعدم الدخول في مشروعات جديدة بالمحافظات.

وحول أوليات الأنفاق الحكومي، قال إن الأولويات تأتي لتوفير السلع الأساسية للمواطنين ثم التعليم والصحة والبنية الأسرية والكهرباء ومياه الشرب.