قال النائب سليمان وهدان وكيل مجلس النواب، "إن عدد الذين ماتوا على طريق إسماعلية بور سعيد أكثر من من ماتوا فى 1956"، وتابع قائلا "الطريق هيتعمل إمتى لما بورسعيد كلها تخلص؟".
وأشار وهدان خلال الجلسة العامة اليوم الثلاثاء، وحضور وزير النقل، الى تقديمه طلب لوزير النقل مع نواب من الدقهلية بشأن طريق ربط بور سعيد بالدقهلية، وجاء له ردان متناقضان؛ الأول تضمن أنه تم اسناد العملية لشركة النيل العامة للطرق والكبارى، ثم جاء له رد ثانى بعد 15 يوما بأن الطريق غير تابع للهيئة العامة للطرق والكبارى.
وقال وكيل المجلس "إحنا تائهين بين الوزراء ونريد إجابة واضحة على طلباتنا بالرفض أو القبول". وعقب انتهاء وهدان من حديثه أوضح الدكتور على عبد العال رئيس المجلس انه طلب من رئيس الوزراء بالرد على طلبات الأعضاء بالقبول أو الرفض وإيضاح أسباب الرفض.