وقال الغندور - في حفل تخريج أول دفعة من مجمع المدرسة الثانوية الفنية بدمو بالفيوم اليوم الثلاثاء والتي أقيمت بالتعاون مع الجانب الإيطالي في تكنولوجيا التصنيع الميكانيكي - إن موازنة العام الحالي 2016 /2017 بلغت 350 مليون جنيه، منها 100 مليون جنيه من الموازنة العامة و250 مليون من اتفاقيات تبادل الديون مع الحكومة المصرية لدول ألمانيا وإيطاليا.
حضر حفل التخرج الدكتور جمال سامي محافظ الفيوم، والدكتور أحمد الجيوشى نائبا عن وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، وماركو بلاترز مدير الوكالة الإيطالية للتعاون التنموي بالقاهرة، والدكتور عادل عبد المنعم وكيل وزارة التربية والتعليم بالفيوم، ووكلاء وزارات الري والزراعة.
وعقد المحافظ لقاء مشترك مع الجانب الإيطالي الذي ينفذ مشروعات في تطوير عمليات الري والزراعة والسياحة والتعليم.
وبدوره، قال مدير الوكالة الإيطالية إن الجانب الإيطالي مهتم بالأنشطة والمشروعات التي تجري في مصر حاليا في مجالات مختلفة، ومنها تطوير التعليم الفني ومنها مجمع دمو الذي تساهم الوكالة الإيطالية فيه بمبلغ 13 مليون جنيه.
كما أعلن إقامة معهد فني جديد بمنطقة أبو غالب بالجيزة تسهم فيه الوكالة الإيطالية بما يقدر ب 63 مليون جنيه.
وأكد الدكتور أحمد الجيوشى، نائب وزير لتربية والتعليم والتعليم الفني، أن تطوير المدارس سوف يتم بأيد مصرية لأن المصريين أثبتوا قدرتهم على التطوير وأن توجيهات القيادة السياسية وطبقا للدستور تطوير جميع المدارس الصناعية، بما يناسب سوق العمل المحلي والعالمي.
وأعلن تطوير نصف المدارس الثانوية الصناعية خلال 5 سنوات من الآن بمعايير الجودة الأوربية ليكتسب الدارس مهارات كتابية وسلوكيات تتوافق مع سلوكيات لعمل في مصر وأوربا.
وأكد الجيوشي نجاح الوزارة في استثمار الأيدي العاملة المصرية في تخفيض عمليات التكلفة الخاصة بتطوير مجمع دمو من 50 مليون جنيه إلى 10 ملايين جنيه.
وأشار إلى أن التعاون بين الوزارة والدول الأوربية أسفر عن تطوير 34 برنامج دراسي مصمم للمهن الفنية، وخطة الوزارة تستهدف تطوير المدارس الفنية خلال 6 أو 7 سنوات من الآن ونجحت الوزارة في تطوير 27 مدرسة بدعم من الصندوق و48 مدرسة بدعم من الاتحاد الأوروبي وتستهدف خطة الوزارة بناء 120 مدرسة ثانوية.