قال الدكتور أحمد رامي، القيادي بحزب الحرية والعدالة، أن جماعة الإخوان المسلمين كتنظيم لم تتخذ قرارا بالمشاركة في تظاهرات 11 نوفمبر، كما أن أيا من مطلقى الدعوة فى حد علمى إلى وقت قريب لم يتوجهوا للإخوان بالدعوة.
وأضاف رامي في تصريح خاص لـ"رصد": أنه و بالرغم من ذلك فإن الإخوان جزء من هذا الشعب يعانى مما يعانى منه كل أبناء مصر وطبيعى أن يتآلم معهم و أن يتحرك أفرادهم مثلهم مثل باقى أفراد الشعب ضد الافقار و النهب المنظم فهذه هموم والام مشتركة.
وعن عدم تبني اي حزب أو حركة لهذ الدعوة اشار رامي الى أن أي حراك شعبى نتيجته تتوقف على مساره و على الجهد المنظم لتوظيفه أكثر ممن دعا إليه.