قال رئيس جامعة الأزهر الدكتور إبراهيم الهدهد إن “المرأة في التاريخ الإسلامي قدمت نماذج مشرفة عبر التاريخ في العديد من مجالات الحياة والعلوم الإنسانية والدينية”.
وأضاف الهدهد، خلال كلمته بمؤتمر “المرأة ومسيرة التطور التنويري الواقع والمأمول” المنعقد حاليا بالقاهرة، أن الأزهر الشريف منذ نشأته إلى يومنا هذا يُعلي من قيمة المرأة، موضحا أن الشريعة الإسلامية أكدت مكانة المرأة ودورها الجوهري بمختلف المجالات.
وبين الهدهد أن الإسلام حرر المرأة من الظلم والاستعباد، وأن من يتهم الإسلام بأنه ظلم المرأة عليه أن يرجع إلى النماذج المضيئة لسيدات الإسلام والعالمات المسلمات اللاتي أبهرن الباحثين في كافة المجالات.
ونوه رئيس جامعة الأزهر بدور الأزهر في دعم قضايا المرأة وتعليمها والدفاع عن حقوقها، مشيرا إلى أنه منذ إنشاء الجامع الأزهر والمرأة لم تنفصل عن الدراسة فيه، وكانت المرأة مشاركة في كل مجالس العلم.
وكشف الهدهد أن الأزهر خصص معاهد للفتيات في المرحلة الابتدائية والقراءات، كما خصصت جامعة الأزهر كليات نظرية وعملية للبنات، بلغت 27 كلية تنتشر عبر الوطن ويدرس فيها ما يقارب 200 ألف كلية وحوالي ستة آلاف طالبة بالدراسات العليا.