أكد جلال السعيد، وزير النقل والمواصلات، إن قضية الحوادث على الطرق هامة جداً لاسيما أن فقدان روح أى مواطن يؤلم الحكومة جداً، إلا إن حوادث الطرق ليست بسبب طبيعة الطرق فقط وإنما مرتبطة أيضا بالأخطاء البشرية، مضيفاً : ” 74.5% من حوادث الطرق مرتبطة بالعنصر البشرى و22.5% مرتبطة بالمركبة، وأقل من 4% منها بسبب الطرق”.
وأشار السعيد، خلال الجلسة العامة الصباحية المنعقدة اليوم الثلاثاء المنعقدة برئاسة د. على عبد العال، رئيس مجلس النواب، أن هناك سلوكيات بشرية خاطئة للأسف أثناء القيادة، بالإضافة لعوامل أخرى تتعلق بالمركبات ذاتها حيث أن 15% من الحوادث تتعلق بانفجار الإطارات على “شبكة الطرق”.
وأكد على سعى الحكومة بكل جهدها للقضاء على حدواث الطرق، وهناك مشروع وافق عليه مجلس الوزراء مؤخراً يقوم على أساس إنشاء المجلس القومى للسلامة على الطرق الذى من شأنه تنفيذ برنامج محدد يستهدف سنوياً تقليل نسبة الحوادث بنسبة 10%، حيث أن الوزارة تقدمت ببرنامح تنفيذى لرفع مستوى الأمان فى الطرق.
وأردف الوزير، أن المجلس القومى لسلامة الطريق يتضمن جهاز تنفيذى من شأنه أن يكون مسئولا عن الخروج بتوصيات لجميع الوزرات، على أن ينشأ داخل مجلس الوزراء وحدة لمتابعة التكليفات داخل الوزارات، مشيراً إلى أن هذا النهج معمول به فى كثير من دول العالم ويسهل من محاسبة المقصر.
ولفت السعيد، إلى أن القضاء على حواث الطرق ليست مسئولية وزارة النقل فقط إنما المجتمع بأكمله، لاسيما أن أحد أسبابها تتعلق بالسلوكيات الخاطئة، مضيفاً :”على وسائل الأعلام أيضا أن تقوم بدورها فى التوعية، وكذلك هناك تكليفات لوزارة التربية والتعليم لتوعية الطلاب”.