شيع الآلاف من أهالي قرية محيي بك التابعة لمركز دسوق بكفر الشيخ، اليوم، الثلاثاء، جنازة أمين الشرطة أيمن المرشدي نصر، الذي استشهد خلال حادث إرهابي بالعريش، وسط موكب جنائزي مهيب.

تقدّم الجنازة اللواء السيد نصر، محافظ كفر الشيخ، واللواء سامح مسلم، مدير أمن كفر الشيخ، واللواء أحمد بسيوني زيد، مساعد محافظ كفر الشيخ لمنطقة غرب ورئيس مركز ومدينة دسوق، واللواء عزت صادق، مساعد مدير الأمن لفرقة دسوق، وعدد من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية.

وأقيمت جنازة عسكرية للشهيد الذي وصل جثمانه في سيارة إسعاف، ملفوفًا بعلم مصر، حيث أدى المشيعون صلاة الجنازة على روحه، من المسجد الكبير بمسقط رأسه قرية محيي بك، ثم حمل على سيارة من الحماية المدنية، ليوارى جثمان الشهيد الثرى بمقابر أسرته.

وهتف المشيعون من أهالي قريته والقرى المجاورة الهتافات المنددة بالإرهاب، مثل "لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله"، و"لا إله إلا الله والإرهاب عدو الله".

من جانبه، قال محافظ كفر الشيخ إن هذا العمل الإرهابي يسعى إلى استهداف قوة وعزيمة المصريين، مؤكدًا حتمية انتصار الوطن على الإرهاب بفضل وحدة شعبه وصموده خلف قيادته السياسية.

وأضاف أن "مثل هذه الجرائم الإرهابية لن يزيدنا إلا عزمًا وتصميمًا على محاربة الإرهاب واقتلاعه من جذوره".

جدير بالذكر أن عناصر إرهابية أطلقوا النيران على الشهيد، أثناء خروجه من منزله بمنطقة الساحة الشعبية بمدينة العريش، حيث تم نقله إلى مستشفى العريش جثة هامدة متأثرًا بإصابته.