قال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون اليوم /الثلاثاء/ إن عملية تحرير الموصل من تنظيم داعش الإرهابي هي أكبر تحد يواجه الجيش العراقي، محذرا من أن العملية "لن تكون سريعة".

وقال وزير الدفاع البريطاني - في كلمته أمام مجلس العموم البريطاني - "ندرك - كما يدرك العراقيون - أن معركة الموصل ستكون التحدي الأكبر لقوات الأمن العراقية مع آثار إنسانية كبيرة."

وأضاف أن هذه العملية لن تكون سريعة "علينا أن نتوقع أن داعش ستقاتل للحفاظ على الموصل". مؤكدا أن "أكثر من نصف" ضربات سلاح الجو الملكي البريطاني في الآونة الأخيرة في العراق كانت "في وحول" مدينة الموصل.

وقال "إن سلاح الجو الملكي البريطاني، جنبا إلى جنب مع طائرات التحالف أخرى كانت تجمع وتقدم المعلومات الاستخبارية والدعم الجوي المكثف للقوات البرية العراقية"، مشيرا إلى وجود مدربين عسكريين بريطانيين مع زملائهم من قوات التحالف يساعدون "على تدريب وتوجيه وتجهيز العديد من القوى العاملة في عملية الموصل."

وأكد وزير الدفاع أن هزيمة داعش سيساعد على المدى الطويل في جعل "شوارع بريطانيا وأوروبا أكثر أمنا".

وقال مايكل فالون "الأمم المتحدة، بالتنسيق مع الحكومة العراقية، تقدم الإمدادات الحيوية من المساعدات المنقذة للحياة، مثل الملاجئ والخدمات الطبية والمواد الغذائية - والمملكة المتحدة التزمت مؤخرا بتقديم 40 مليون استرليني لخطة مساعدات الحكومة العراقية".

وتابع "من الواضح الآن أن داعش يفشل. في العموم يسيطرون على 10% فقط من الأراضي العراقية".