شددت النائبة سحر طلعت مصطفى، رئيس اللجنة، على أن اللجنة لن تنتقد الحكومة وآدائها حتى نسمع منها.

وأضافت رئيس اللجنة خلال اجتماعها اليوم "إحنا لازم نبقى فى ضهر الدولة ونعمل للصالح العام".

وأشارت إلى أن اللجنة فى انتظار رد على خطابها المرسل منذ نهاية دور الانعقاد الأول لوزير للتنمية المحلية حول الاماكن السياحية فى جميع المحافظات لبحث كيفية دعمها وتنشيطها.

وطالب النائب محمد عبده، عضو اللجنة، الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن يكون على رأس قطاع السياحة لانقاذها.

وشدد على أن من يتولى أمر السياحة فى مصر لابد أن يكونوا من الأشخاص المشهود لهم بالوطنية والمسئولية.

كما طالب النائب إبراهيم حمودة، وكيل لجنة السياحة بمجلس النواب، بعدم محاسبة وزير السياحة أو وزارته بشأن العجز عن تنشيط السياحة طالما أن موازنة الوزارة معتمدة بالأساس على موارد صندوق السياحة التى تضررت من انخفاض معدلاتها.

وقال النائب خلال اجتماع اللجنة، "هذه موارد غير ثابتة، وتتغير سنويا، ووزير السياحة لو راح لرئيس الوزراء وطلب زيادة ميزانية الوزارة لن يستطيع ان يحصل عليها، فلازم احنا كلجنة ندعمه".

وانتقد وكيل اللجنة قرار رئيس الوزراء السابق إبراهيم محلب بتخفيض عدد مكاتب تنشيط السياحة خارج مصر من ١٧ إلى ١١، مضيفا، هناك فى ١٩٠ دولة فى العالم وبذلك العدد القليل لن نستطيع التسويق لأنفسنا .

وشدد النائب على الخطأ المصرى فى عدم توسيع قاعدة المستهدفين سياحيا، خاصة أن السياحة أصبحت وسيلة لضرب الدول سياسيا.

اختلف معه النائب محمد عبد المقصود ، وكيل اللجنة، وقال إنه يجب التعامل مع الأمر الواقع الذى يفرض وجود ٣ ملايين سائح روسي بنسبة ٤٠٪ من السياحة الآن وعدم النظر إلى الأمر باعتباره قصور نظرا للاعتماد على مورد واحد من السياحة.

وانتقد فى هذا السياق عدم وجود بيان رسمى خارج عن الدولة حول موقفنا من أزمة تأمين المطارات منذ أن وجهت لمصر انتقادات بشأن تأمين مطاراتها، وتابع: لابد أن يأتى إلينا وزيرا الطيران المدنى والسياحة ليوضحوا ماذا هم فاعلون خلال الفترة المقبلة والسابقة".