أعلن وزير خارجية فرنسا جون مارك ايرولت، أن الاجتماع الوزاري الذي سيترأسه بعد غد /الخميس/ بباريس مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري سيركز على ثلاث أولويات.

وقال الوزير الفرنسي -في بيان اليوم الثلاثاء- إن الأولوية الأولى تتمثل في حماية السكان المدنيين المحاصرين من (داعش) في الموصل والقرى المجاورة والمعرضين للخطر في مناطق المعارك، وإن الأولوية الثانية هي توفير المساعدة والدعم الإنساني اللازم لسكان سهل نينوى في شمال العراق في ظل المعارك الدائرة في الموصل.

وأضاف أن الأولوية الثالثة هي إعداد السلطات العراقية لخطة من أجل إحلال الاستقرار في مدينة الموصل والمناطق المحررة من (داعش)، مشددا على أن الحكم الجيد في الموصل سيسمح بتلبية تطلعات السكان المحليين بمختلف طوائفهم مع احترام وحدة وسيادة العراق.

وأكد أن بلاده تتحمل كافة مسؤولياتها في العمليات العسكرية لتحرير الموصل التي أطلقها أمس الجيش العراقي بدعم من التحالف الدولي.

كان وزير الخارجية الفرنسي قد أعلن اليوم أن بلاده ستنظم مع العراق قمة وزارية بعد غد بباريس لمناقشة سبل إحلال الاستقرار في الموصل ومحيطها بمجرد هزيمة تنظيم داعش هناك.