أعلنت المنظمة الدولية للهجرة، اليوم الثلاثاء، أن تنظيم داعش قد يستخدم عشرات الآلاف من المدنيين في الموصل كدروع بشرية للدفاع عن معقله.

وذكر رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق "توماس ويس" أنه يتوقع زيادة في عدد الأشخاص الذين سيجبرون على النزوح مع وصول العمليات العسكرية إلى أطراف المدينة؛ مضيفا أن المنظمة بدأت في توزيع أقنعة واقية من الغازات خشية استخدام أسلحة كيميائية في معركة الموصل.

فيما أكد "روبرت مارديني" المدير الإقليمي للمنظمة للشرق الأدنى والأوسط إن اللجنة الدولية للصليب الاحمر عززت المراكز الطبية لعلاج أي مصابين جراء الاستخدام المحتمل للأسلحة الكيميائية من قبل داعش.

كانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوصت أطرف الصراع فى العراق؛ وبخاصة فى معركة تحرير الموصل إلى تفادي المدنيين والسماح بإجلاء الجرحى.