اشتكى عدد من أولياء الأمور والطلاب الحاصلين على الثانوية العامة والدبلومات الفنية المحتجون أمام باب الشكاوى بمجلس الوزراء من سوء تعامل مسئولى التنسيق بوزارة التعليم العالى معهم أثناء مطالبتهم بتعديل ترشيحات أبنائهم بعد توزيعهم على كليات ومعاهد بعيدة عن محل اقامتهم وترشيحهم للرغبات الأخيرة فى ظل قبول رغباتهم الاولى لمجاميع أقل من مجموعهم.

وقالت صفاء محمد إحدى أولياء الأمور، إنه يتم معاملتهم بطريقة سيئة من مسئولى مكتب التنسيق بوزارة التعليم العالي، والذي رد عليهم خلال تقدمهم لتعديل ترشيح أبنائهم "خليهم قاعدين فى البيت السنه دى ويبقوا يعدلوا ترشيحهم السنة الجاية"، وهو ما أثار غضب أولياء الأمور ورفضهم لرد مسئول مكتب التنسيق.

وأضافت أنهم كلما توجهوا للسؤال عن تعديل الرغبات لم يجدوا من الوزارة غير المسكنات إلا أن أصبح قبول أبنائهم بالوضع الحالى أمر مسلم به فى ظل عدم قدرة الأسرة على تحمل نفقات اقامة ابنائهم فى اسوان على الرغم من وجود كليات ومعاهد فى القاهرة تقبل من مجموع أقل من مجموع كليات أسوان.

وطالب الأهالى والطلاب المحتجون أمام مجلس الوزراء سرعة تدخل رئيس الوزراء، لحث وزير التعليم العالى على تعديل ترشيحات أبنائهم، وإعادة التنسيق الورقي في ظل عيوب التنسيق الإليكترونى.