أكد المهندس إبراهيم زهران، خبير البترول الدولي، أن احتياجات مصر من "النفط" أو البترول تصل إلى 10 ملايين طن يوميا مقسمة ما بين مليون طن بنزين و8 ملايين طن سولار، ومليون طن مازوت، و1000 مليون قدم غاز طبيعي وبوتاجاز، موضحا أن "مصر لا تملك حقول بترول، والآبار التي اكتشفت حديثا (شروق، وظهر) هي آبار غاز وليست بترول، وبحسب المعلن فإننا نستطيع الاستفادة من "ظهر" أواخر 2017".

وقال "زهران"، في تصريح لـ"صدى البلد": "نحن لا نملك مصادر للبترول أو مشتقاته سوى الاستيراد، وما نتملكه الآن من حقول غاز هو الآبار المكتشفة حديثا (الشروق وظهر)، و"ظهر" هو المتوقع الاستفادة منه أواخر 2017، أما باقي الآبار فلا تتعدى 700 مليون قدم، وبالتالي فهي لا تذكر، نظرا لأن حجم احتياجاتنا من الغاز 4.5 مليون طن وننتج منه 1.9 مليون طن".

وفيما يتعلق بإمكانية استيرادنا للبترول خاما وتكريره والاستفادة من مشتقاته في مصر، قال زهران: "لدينا طاقة تكرير تبلغ 35 مليون طن، المفعل منها 27 مليونا، كما أننا لدينا 7 معامل لكن إمكاناتها متأخرة ويُجرى تطويرها الآن"، لافتا إلى أن "فساد قطاع التكرير يحول دون استيرادنا للبترول وتكريره في معاملنا لأن هذا الفساد قد يجعل التكلفة أعلى من الناتج".