تفقد عصام البديوي، محافظ المنيا، عددا من المناطق الأثرية بمختلف أنحاء المحافظة، لمتابعة أعمال التطوير ورفع الكفاءة وتذليل كافة العقبات التي تعوق سير العمل.

بدأت جولة المحافظ بتفقد الطريق السياحي المؤدى إلى المنطقة الأثرية بمنطقة تل العمارنة، بطول يصل إلى 8 كم، ونفذته وحدة الرصف وصيانة الطرق بالمحافظة.

كلف البديوي الوحدة المحلية بتطوير مدخل وواجهة الطريق بالتنسيق مع كلية الهندسة والفنون الجميلة لإعداد مقترح بتصميم جديد للمدخل، والعمل على رفع المطبات وإزالة كافة التعديات على طول الطريق حتي قرية تل بني عمران، مع استكمال أعمال الإنارة.

شملت جولة المحافظ تفقد مركز زوار تل العمارنة والذي تبلغ مساحته 10 آلاف متر مربع، تم تخصيصها من المحافظة لصالح وزارة الآثار وتصل تكلفته إلى 44 مليون جنيه، ويتكون من طابقين يضم منازل أثرية ومنزل لعصر العمارنة الفرعوني، كما يحتوى المبنى على كافتيريا وبازارات سياحية ومكاتب إدارية وحديقة مكشوفة.

شدد المحافظ على ضرورة الاهتمام بنظافة المبنى وكلف الوحدة المحلية بتوفير عمالة بصفة دورية للقيام بأعمال النظافة، حيث يعد المبنى واجهة حضارية للمكان، مضيفا أن المركز سيساهم بشكل كبير في تنشيط حركة السياحة الوافدة إلى المنطقة باعتبارها واحدة من أهم المواقع الأثرية بمصر لما تتمتع به من أهمية خاصة، حيث تلقى الضوء على فترة من أهم الفترات في التاريخ المصري، وهى فترة حكم إخناتون.

وأكد أن مركز زوار تل العمارنة له قيمة ومكانة أثرية كبيرة، وسيخدم بشكل كبير حركة السياحة في المنطقة، إلى جانب وجود مرسى تل العمارنة بالقرب منه وسيساهم بشكل كبير في تدفق حركة السياحة النيلية في المنطقة.

هذا ويواصل المحافظ جولته بالمناطق الأثرية حيث سيتفقد المنطقة الأثرية بتل العمارنة وكذلك الاشمونين وبني حسن الشروق، كما سيزور المحافظ الأسبوع القادم منطقة البهنسا ودير السيدة العذراء بجبل الطير.