تسلمت الأمريكية "روز جوت مولر" وهى متخصصة في الشئون الروسية مهامها كمساعدة للأمين العام لحلف شمال الأطلسي الناتو لتصبح أول امرأة تشغل هذا المنصب الرفيع؛ والمرة الثانية التى يعين فيها أميركي في هذا المنصب.

وتخلف "جوت مولر" الدبلوماسي الأمريكي الناطق بالروسية "ألكسندر فيرشبو" الذي كان يتولى هذا المنصب منذ فبراير 2012 ؛ كما أنها أحد مستشاري وزير الخارجية الأمريكى جون كيري وكانت مساعدة له في مسائل ضبط الأسلحة والأمن الدولي، وهي خبيرة في العلاقات مع روسيا وكانت رئيسة فريق المفاوضين في اتفاقية "ستارت" الجديدة مع موسكو للحد من انتشار الأسلحة الاستراتيجية.

جدير بالذكر أن ترشيح الرئيس باراك أوباما في مارس جوت مولر لهذا المنصب لاقى اعتراضا من بعض الجمهوريين في الكونغرس الذين اتهموها بالليونة في التعامل مع المواقف الروسية على الساحة الدولية.