طالب الدكتور وليد الأنصاري، أستاذ الفلسفة الإسلامية بجامعة زيفير بأمريكا، الأزهر الشريف ببيان الدين الصحيح للأقليات المسلمة بالخارج.

وأضاف الأنصاري، خلال كلمته بمؤتمر الإفتاء العالمي، أن الأقليات المسلمة في الغرب تحرم "شراء المنازل، وبوليصة التأمين على الحياة أو الحوادث" .

وأوضح أن هناك شركات تبيع وتشتري المنازل بعملات مختلفة، فالمسلمون يحرمون تلك الزيادة المترتبة على تبديل العملة لأخرى، مشيرا إلى أن 25% من مسلمي أمريكا يعيشون في سكن إيجار ويرفضون التمليك.

ولفت إلى أن المسلمين في الغرب يحرمون بوليصة التأمين لأنها تعتمد على تبادل تجارة المخاطر وليس المشاركة في المخاطر.