رحب وزير خارجية ألمانيا فرانك فالتر شتاينماير بوقف إطلاق النار الذي تم في اليمن بوساطة من الأمم المتحدة، قائلا "إن الساعات ال72 المعلن عنها ماهي إلا فترة لالتقاط الأنفاس، ولكن إذا أدت الأحداث الرهيبة الأخيرة إلى زيادة استعداد أطراف النزاع للتوصل معاُ إلى حلول وسط، فسوف يحدونا أملا جديدا في وضع نهاية للعنف".

وأوضح شتاينماير، في بيان وزعه المركز الألماني للإعلام بالقاهرة اليوم /الثلاثاء/، "أن بيان السعودية المتعلق بالهجوم على مجلس العزاء في 8 أكتوبر في صنعاء أسهم في إيضاح الواقعة، مشيرا إلي أنه مازالت هناك تساؤلات كثيرة غير واضحة، ولكن وقف جميع الأعمال القتالية أو على الأقل الحد منها بدرجة كبيرة قد خلق مساحة لسبل سياسية جديدة".

وأكد دعم جهود السلام التي يبذلها المفوض الخاص للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد.