انطلاقا من التزامها للاستفادة من التكنولوجيات الحديثة ، تعقد شعبة البرمجيات التابعة لجمعية اتصال (نواة منظمات المجتمع المدني لصناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات) مؤتمراًعن إنترنت الأشياء تحت عنوان “EiTESAL IOT Day Connected Living Era” والذي يأتي كخطوة أولى نحو صياغة استراتيجية مصرية لتطوير الشركات وتأهيلها للاستفادة من تكنولوجيات إنترنت الأشياء.
وأكد المهندس محمد سعيد رئيس شعبة البرمجيات بجمعية اتصال : “أن هذا اللقاء والمقرر انعقاده في 26 أكتوبر الحالي بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا” ,والمنتدى المصرى لانترنت الاشياء “IOT Egypt Forum” و الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات ، وبمشاركة 200 متخصص من الشركات الأعضاء في اتصال والشركات العاملة في قطاعات اقتصادية اخرى ، مشيرا إلى أن اللقاء يهدف إلى تعريف المستخدمين بالقيمة المضافة لإنترنت الاشياء ، والمساعدة في خلق طلب على هذه المنتجات في مختلف القطاعات الاقتصادية المستهدفة “.
وأضاف : ” أن توقعات التقارير الدولية الحديثة أكدت أن عدد الأجهزة التي تتصل بالإنترنت سوف يتضاعف اكثر من مرة ليصل إلى 50 مليار بحلول عام 2020، مقارنة بحوالي 15 مليار جهاز في العام الجاري، وهو ما يمكن ان يساهم في زيادة حجم الإيرادات وانخفاض التكلفة الناتجة عن الربط بين الشركات والمصانع إذا ما تم التوسع في استخدام شبكات الإنترنت لتشمل الربط بالمخازن والشحن والنقل وغيرها من عناصر الخدمات اللوجستية، فيما يعرف باسم “إنترنت الأشياء”.
وأشار إلى “أن إنترنت الأشياء أصبح الموجة التكنولوجية القادمة التي أصبحت تؤثر على كل شيء حيث وصل الإنفاق علي هذه التقنية نحو 1.7 تريليون في عام 2015 بزيادة تقدر بحوالي 14%، وأن أكثر من 50 مليار شيء سوف يصبح متصلا ببعضه بحلول عام 2020” .
يذكر أنه وفقا لـتقرير حديث صادر عن مؤسسة “ماكنزي جلوبل” فإن اقتصاديات العالم النامية، كتلك الواقعة في منطقة الشرق الأوسط، سوف تساهم في تحقيق نحو نصف القيمة العالمية للتقنيات والخدمات المنبثقة عن إنترنت الأشياء، ومن المتوقع أن يصل التأثير المحتمل لتقنيات إنترنت الأشياء وخدماتها على الاقتصاد العالمي إلى 11 تريليون دولار سنوياً بحلول العام 2025.