أكد الدكتور مصطفى الفقي على أن مصر أصبح قرارها الآن مستقلا أكثر من أي فترة في تاريخها، مشيرا إلى أن الاحترام في العلاقات الدولية يرتبط بمهابة وقدرة الدولة على فرض الاحترام.

وتابع الفقي في كلمته التي ألقاها في الجلسة الثالثة من ندوة "مصر والقضية الفلسطينية" :"مصر لا زالت تعاني ولكن هناك قيادة أمينة مع الشعب وهناك محاولة للوقوف على الطريق الصحيح وقد يكون أصعب الطرق هو الطريق الصحيح وهناك أصدقاء يبتعدون وأشقاء يتحفظون ولكن يبقى في النهاية أننا أشقاء".