قضية تيران وصنافير ، أقر اليوم الثلاثاء الموافق الثامن عشر من شهر أكتوبر لعام 2016 المحامي الحاضر عن هيئة قضايا الدولة بمصرية جزيرتي تيران وصنافير، وذلك بعد أن قام بزيارة شرم الشيخ، وحدث هذا التصريح أثناء نظر جلسات الإستشكال حول مصرية الجزيرتين.
وقد قدم هذا الإستشكال ليختصم كلاً من رئيس الجمهورية، ورئيس الوزراء، ووزراء الدفاع، والداخلية، والخارجية، وقد حمل رقم 66959 لسنة 70ق، وقد ذكر أن المطعون ضدهم قد امتنعوا عن تنفيذ الحكم الصادر من المحكمة مسبقاً بمصرية الجزيرتين وإبطال اتفاقية ترسيم الحدود وذلك بدون أي سبب دستوري أو قانوني.
وطالب الطاعن في مرافعته اليوم وهو المحامي خالد علي الإستمرار في تنفيذ حكم المحكمة الصادر ببطلان الإتفاقية بين مصر والسعودية لدعاوى 43709 لسنة 70ق و43866 لسنة 70ق، وقام بعدها محامي هيئة قضايا الدولة بمقاطعته ليقول: “أنا لسة جاي من شرم الشيخ و تيران وصنافير مصريتين”، ثم أكد على رؤيته لعلم مصر مرفوعاً عليهما.
وبعد تلك الواقعة، قام المحامي خالد علي وعلي أيوب بإثبات تصريحات محامي الدولة بمحضر الجلسة ليكون دليل قاطع على وجهة نظر الحكومة في القضية، حيث تماطل كثيراً في هذه القضية بالرغم من اعترافها بالحقيقة، وحدث ذلك بعدما قال مقدم الإستشكال للقاضي أنه لا يتمنى سوى رؤية علم مصر على الجزيرتين فقط وتنفيذ الحكم.