يجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، بعدد من الوزراء، بمقر رئاسة الجمهورية في مصر الجديدة، في إطار اللقاءات الدورية التي يعقدها للوقوف على تطورات تنفيذ المشروعات الكبري وخطة الإصلاح الاقتصادي.
وتناقش الاجتماعات تنفيذ برنامج الحكومة الإصلاحي بكل حسم وإصرار لمواجهة المشكلات الهيكلية التي عانى منها الاقتصاد المصري خلال السنوات السابقة، والتي أثرت سلبًا على معدلات التنمية والاستثمار والتشغيل المنشودة.
ومن المقرر أيضا، أن تشهد الاجتماعات بحث التطورات الأخيرة في أسواق النقد والأوضاع الاقتصادية والمالية والمؤشرات الاقتصادية المستقبلية وتوفير السلع وضبط الأسواق.
وتستعرض الاجتماعات أيضاً، نتائج المباحثات مع صندوق النقد الدولي بشأن دعم الصندوق لبرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تبنته الحكومة المصرية وجار تنفيذه من خلال برنامج مالي على مدي الثلاث سنوات المقبلة بهدف تعزيز الثقة الدولية في الاقتصاد وجذب الاستثمارات الخارجية، ومن ثم تحقيق الاستقرار النقدي والمالي ومعالجة التشوهات الهيكلية والتأكيد على ضرورة تحقيق التوازن المطلوب بين الإجراءات الترشيدية للبرنامج الإصلاحي والاحتواء الكامل لآثاره على محدودي الدخل من خلال التوسع في برنامج الحماية والمساندة الاجتماعية المتكاملة مع الحفاظ على أسعار السلع الغذائية الرئيسية التي تهم محدودي الدخل.
كما تبحث الاجتماعات سبل زيادة موارد الدولة كأحد آليات برنامج الإصلاح الاقتصادي والتأكيد على ضرورة ترشيد الانفاق وتشجيع المنتج المحلى وخفض الاعتماد على الاستيراد العشوائي في إطار العمل على استقرار الأوضاع المالية والنقدية وخفض معدلات البطالة والتأكيد على أهمية ترشيد الطاقة.