وجهت وحدات من الجيش السوري، قذائف مكثفة، على مقرات وأوكار لتنظيم جبهة النصرة في منطقة درعا البلد، وكبدته خسائر بالأفراد والعتاد الحربي.
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر عسكري قوله: “إن الرمايات النارية أدت إلى تدمير وكر ومقر قيادة وسيارة ونقطة محصنة فيها رشاش متوسط مع طاقمه، إضافة إلى مقتل وإصابة عدد من المسلحين في الطرف الجنوبي الغربي لمخيم النازحين، مشيرا الى تدمير بؤر لجبهة النصرة في محيط جامع بلال الحبشي وشمال غرب الجمرك القديم وحي الأربعين وفي بلدة طفس شمال غرب مدينة درعا بنحو 13 كم”.
من ناحية أخرى، لقيت امرأة مصرعها، جراء اعتداءات مسلحي (جبهة النصرة) على بلدة حضر ومزارعها برصاص القنص وقذائف الهاون بريف القنيطرة الشمالي.
وأفاد مصدر في قيادة شرطة المحافظة بأن امرأة لقيت مصرعها متأثرة بجروحها، جراء أصابتها برصاص قناصة مسلحي (جبهة النصرة) المنتشرين في التلول الحمر إلى الشرق من قرية حضر، مضيفا أن عدة قذائف أطلقها مسلحو (جبهة النصرة) المنتشرون في تل القبع إلى الجنوب من حضر سقطت على منازل المواطنين والطريق الزراعي بين بلدتي حضر وحرفا ، ما أسفر عن وقوع أضرار مادية في ممتلكات المواطنين”.