أوصى طبيب أمراض النساء الألماني كريستيان ألبرينغ المرأة بالانتظار لنحو ثلاثة أشهر قبل محاولة الحمل مجددًا بعد التعرض لإجهاض مبكر.

وأوضح ألبرينغ لمجلة "الوالدان" الألمانية أن "الغشاء المخاطي المبطن للرحم ينبغي أن ينزف عدة مرات وأن يعاد بناؤه مرة أخرى وأن يتغلب على كل العيوب المحتملة".

وأضاف ألبرينغ أنه يلزم إجراء كشط للرحم في حال النزيف الشديد أو إذا لم تتلاش المتاعب. وبعدها يستغرق الأمر أربع إلى ست أسابيع حتى يتجدد الغشاء المخاطي ويصير طبيعيا.