صدر حديثا رواية “محاكمة تنكرية” للكاتب حسن هند، عن دار النسيم، وفى الرواية يظهر الدكتور عبد المنعم الذى يُنتدب للعمل فى إحدى الوزارات خارج الجامعة لكنه لا يألوا جهدا فى كشف فساد تلك الوزارة السيادية.
وينعم النص بعدد من الشخصيات الفاعلة التى تحاكم الدكتور عبد المنعم خاصة لجنة المحاكمة التى تعقدها له الجامعة، لأنه كشف سرا داخليا للوزارة التى انتدب إليها.
يعرج النص على العلاقة بين الشرق والغرب، الغرب الغازى الذى استبدل الاستعمار الملموس للشرق بالاستعمار الخفى المتمثل فى الشركات متعددة الجنسيات التى تفرض على البلد، الذى يحتاج إلى الاستثمار وبالتالى العملة الصعبة، طريقة الاستثمار المريحة والمربحة والمجحفة للبلد بما يؤدى إلى نزوح الأموال (Transfer) من البلاد العربية ومن ثم تكدسها فى أيدى مجموعة عائلات تحكم العالم فيما يسمى احتكار القلة.