صرحت خبيرة التنظيف ماري مالون لموقع "about.com"، ان "ترك الأغطية على السرير لوقت طويل دون تغيير قد يؤثر سلبًا على الصحة، وخاصة إن كان الشخص مصابًا بجروح أو فطريات القدمين، لأن أجسامنا تواصل خلال النوم إفراز العرق، وإنتاج الدهون، وكذلك التخلص من الخلايا الميتة".

كما أوضحت الخبيرة لموقع ATTN أنه إذا لم يتم غسل الأغطية بانتظام، للتخلص من السوائل البولية والتناسلية، المترسبة في ألياف أنسجة الأغطية فإنّ هذا يمكن أن يتسبب في التهاب الجروح والخدوش.

وأضافت" إن إهمال تغيير الملاءات وأغطية الوسائد يسمح للسوائل التي سلف ذكرها أن تتسرب إلى الوسائد والمراتب، والتي من من الصعب غسلها".

من جهه اخرى، ترى فال كيرتيس أستاذة في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، أنه لم تظهر أي دراسة تثبت أن النوم على أغطية غير نظيفة له تأثير سلبي على الصحة، إذ لا تعتبر المفروشات المنزلية مكانًا ملائمًا لتطور البكتيريا.

وصرحت للنسخة البريطانية من "هافينغتون بوست" أنه من الافضل ومن أجل أسباب جمالية بحتة ينصح بتغيير الأغطية مرة واحدة في الأسبوع، قائلة "الغسيل المنتظم يزيد من جمالية ملمس الأغطية ويمنحها رائحة أفضل، تمامًا مثل الملابس التي نرتديها".