وصل منذ قليل إلى قاعة المحكمة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، القيادى الإخوانى محمد على بشر، وزير التنمية المحلية الأسبق في عهد الرئيس المعزول محمد مرسى، وذلك قبل لحظات من نظر تجديد حبسه، بتهمة التخابر مع دولة النرويج، والتى من المنتظر أن تنعقد بداخل غرفة المداولة، أمام محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد.

كانت نيابة أمن الدولة العليا أسندت إلى "بشر" عددًا من الاتهامات، في مقدمتها ارتكاب جرائم التخابر مع دول أجنبية، بقصد الإضرار بمركز مصر السياسي والاجتماعي والاقتصادي، والاشتراك في اتفاق جنائي بغرض قلب نظام الحكم، والانضمام إلى جماعة إرهابية مؤسسة على خلاف أحكام الدستور والقانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل القوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وتتخذ من الإرهاب وسيلة لتنفيذ أغراضها.