قال أحمد العناني،الباحث السياسي ومدير مركز الجيل للدراسات السياسية،إن هناك تحولا جديدا في علاقة طهران بالقاهرة واتضح ذلك من خلال البيان الذي أصدرته الخارجية الايرانية علي لسان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "بهرام قاسمي" من خلال إدانته للحادث الارهابي بسيناء،لافتًا إلي أن الهدف منه هو تقارب طهران مع القاهرة.

وأوضح "العناني"في تصريح خــاص لـ"صدي البلد"،أن إيران تستغل حالة التوتر بين مصر والسعودية بعد تصويت مصر لصالح مشروع القرار االروسي بشأن حلب، مشيرًا إلى أن طهران تحاول كسب ود القاهرة لما تتمتع به من ثقل اقليمي ودولي.

وأشار إلي أن إيران تعد أحد القوى المؤثرة في الشرق الأوسط، ومصر تعلم ذلك ، مؤكدا أنه في حالة حدوث تقارب وعمق علي مستوي العلاقات فإن مصر تستفيد من النفط الايراني ومجالات أخري فيما أعلنت إيران من قبل عن كامل استعدادها لتزويد مصر من المحاصيل ولاسيما القمح، إضافة إلي أن إيران تعد حليفا استراتيجيا لروسيا.

وتوقع "العناني"، أن تتعامل مصر مع التقارب الإيراني بتوازن يؤمن مصالحها دون المساس بالعلاقات الخليجية ولاسيما أن إيران لديها تجاوزات تجاه دول مجلس التعاون الخليجي مثل الإمارات والكويت والبحرين والسعودية.

وأضاف أنه لا توجد ثوابت في العلاقات الدولية فهي تتغير علي حسب المصالح، منوهًا إلى أن الكرة في ملعب مصر فيما ينشأ من تحولات جديدة في العلاقات بالمنطقة.

ويذكر أن المتحدث باسم وزارة الخارجیة الإیرانیة، بهرام قاسمی،قد أدان الهجمات الإرهابیة الأخیرة فی سیناء، والتی أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المواطنین والعسكریین المصریین.