وسيم السيسي: المصريون يدعمون وطنهم عندما يشعرون بالخطر.. فيديو

قال الدكتور وسيم السيسي عالم المصريات، إن مصر مستهدفة وتحاك لها المؤامرات منذ عام 1916 منذ، حينما تم وضع مخطط تقسيم المنطقة العربية بعد أن شعروا بخطورة مصر بعد أن تولاها محمد علي باشا الذي أسس أقوى جيش في المنطقة، مُشيرًا إلى أنه عام 1981 تقدم برنارد لويس إلى إلى مستشار الأمن القومي لكارتر حينها، بخريطة لتقسيم الدول العربية إلى دويلات، مُشيرًا إلى أن الكونجرس الأمريكي وواقف على المخطط بالإجماع عام 1983.

وأضاف "السيسي"، خلال لقائه ببرنامج "صباحك عندنا" المذاع على فضائية "المحور" اليوم الثلاثاء، أن المساعدات التي تقدمها الدول الغربية والمنح، تبدوا ظاهريا مساعدات ولكنهم يأخذون الثمن ويخططون دائما لسقوط مصر.

وأشار "عالم المصريات"، إلى أن عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق دمر صناعة الحرير في مصر وألقى بعمال مصانعها في الشارع، معتبرا إياه بداية الخراب في القطاع العام وبدء خصصة قطاعات الدولة، مؤكدا أن 30 يونيو أنقذت مصر والعالم العربي من تنفيذ مخطط برنارد لويس من تقسيم الشرق الأوسط، مُضيفًا:"عبدالفتاح السيسي استلم بلد خربانه استلم بلد الفساد يدب في كل أرجائها والمصانع مغلقة ومتوقفة وبنية متهالكة".

وتابع: لولا ثورة 30 يونيو كانت ستحدث حروب أهلية ويتم تقسيم مصر نفسها إلى دويلات، مُشيرًا إلى أن الدول العربية الصغيرة التي تعمل ضد مصر تحقق أهداف وخطط الصهيونية العالمية.

واعتبر "السيسي"، أن القلة من الشعب المصري التي لا تدرك مدى الخطر الذي تواجهه مصر، وخاصة الحرب الدائرة في سيناء، مُشيرًا إلى أن ذلك ربما نتيجة لبعد المسافة الجغرافية، مؤكدا أن هناك الكثير من لم يشعر بحرب 1967 رغم الخراب أو مدى المعاناة في حرب 1973، مُشيرًا إلى أن ذلك نتيجة لغياب الوعي لدى المواطنين بسبب قلة التنوير من قبل الإعلام والتعليم.

وشدد: "نحتاج لإضاءة المساحات الإيجابية في العقل الجمعي المصري في مختلف المجالات"، مؤكدًا أن المصريون يتحركون دعما للوطن عندما يشعرون بالخطر.

أضف تعليق