وصل إلى أربيل اليوم /الثلاثاء/ رئيس الأركان العراقي عثمان الغانمي ترافقه هيئة أركان وزارة الدفاع لمتابعة سير العمليات العسكرية الخاصة ضد تنظيم (داعش) الإرهابي في اليوم الثاني لمعارك تحرير الموصل.

وقصف طيران الجيش العراقي ثلاث تجمعات لمسلحي التنظيم، مما أسفر عن قتل العشرات من عناصر (داعش) وتدمير سياراتهم في منطقة الخانوكة بالساحل الأيسر للشرقاط شمالي محافظة صلاح الدين.

وذكرت وزارة الدفاع العراقية أن قصف طيران الجيش دمر سيارة مزودة برشاش أحادي وقتل 25 إرهابيا في منطقة الساحل الأيسر للشرقاط، وأحبط الطيران هجوما لمسلحي (داعش) على قطعات عسكرية عراقية في الساحل الأيمن للشرقاط المحرر، وقتلت 30 إرهابيا.

ووفقا لمعلومات مديرية الاستخبارات العسكرية تمكن الطيران من تدمير موقع لتفخيخ وتدريع السيارات وقتل 9 إرهابيين، كما تم تدمير مقر "القوة الضاربة" للتنظيم وقتل 14 إرهابيا في قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك شمالي العراق.

وكان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أعلن فجر يوم 17 أكتوبر الجاري انطلاق عملية تحرير محافظة نينوى شمالي العراق ومركزها مدينة الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية، من سيطرة (داعش)، وبمشاركة قوات الجيش ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي ومقاتلي العشائر و"البيشمركة" الكردية التى تشارك بأربعة آلاف جندي، وبمساندة طيران العراق والتحالف الدولي.

ولم تعلن قيادة العمليات المشتركة العراقية تعداد القوات المشاركة في "معارك تحرير الموصل"، والتى قدرتها مصادر غربية بحوالي 60 ألف جندي.