كشف بحث حديث النقاب عن أن الأشخاص ذوى الوظائف عالية الإجهاد يتوفون في سن صغيرة أو يعيشون حياة غير صحية، مقارنة بأولئك الذين ينعمون بوظائف أكثر مرونة وقادرين على تحقيق أهدافهم الخاصة.

وكان الباحثون أجروا أبحاثهم على عينة من 2363 شخصا ممن بلغوا الستين، حيث تمت متابعتهم نحو 7 سنوات، حيث وجد أن الأشخاص الذين يمتهنون وظائف مرهقة وتزيد من الضغط النفسى والبدني عليهم ترتفع احتمالات الوفاة بينهم بنسبة 15.4% مقارنة مع متطلبات العمل المنخفضة.

وأوضح الباحثون أنه بالنسبة لأولئك الذين يعملون في وظائف عالية السيطرة، والتي ينجح الشخص في تحقيق طموحاته من خلالها، تتراجع بينهم فرص الوفاة المبكرة بنسبة 34%.

وأكدت النتائج المتوصل إليها أن الوظائف المجهدة لها عواقب سلبية واضحة على صحة الموظف، خاصة إذا كان لا يتمتع بالحرية اللازمة في عملية اتخاذ القرارات، في حين أن وظيفة مرهقة يمكن فعلا أن تكون مفيدة لصحة الموظف إذا اقترن ذلك مع الحرية في اتخاذ القرارات.