قالت الدكتورة اعتماد عبد الصادق عفيفى، عميدة كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات جامعة الأزهر، إن التنوير ضرورة مجتمعية وسنة كونية تنطلق من مبدأ دينى أساسه ما روته السيدة عائشة وأنس رضى الله عنهم من قول النبى أنتم أعلم بأمور دنياكم فلا يظهر أثر التنوير ضرورة عصرية لصلاح حال الأمة ولصلاح حال المجتمعات ولرقى الأفراد ولنهضة الشعوب،والتنوير الذى نعنيه هو التنوير المنضبط الذى قاده أعلام الأمة ومفكريها على مدار قرنين من الزمان .
وأضافت فى كلمته فى افتتاح المؤتمر الدولى للمرأة تحت عنوان "المرأة ومسيرة التطور التنويرى الواقع والمأمول"، والذى تعقده كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات،جامعة الأزهر، بمركز الأزهر الشريف الدولى للمؤتمرات بمدينة نصر، وحقق التنوير انتصارات وطفرات عظيمة لا يمكن تجاهلها،وقد كان الأزهر الشريف ولا يزال مشاركا فى التطور التنويرى للمجتمع حاملا رسالته إلى العالم العربى والإسلامى وفق أسس وقواعد وسطية لا تنغلق على الذات ولا تفرط فى الثوابت والمقدسات ويأتى تنظيم مؤتمر المرأة ومسيرة التطور والتنوير ليناقش فى رحاب الأزهر الشريف وبرعاية من شيخ الأزهر .
وتابعت أن للمرأة الحق فى تقلد المناصب العامة، وأصبح لزاما على المرأة المساهمة فى تطوير عملية التعليم، لافتة إلى أن من أهداف المؤتمر دراسة الواقع الإيجابى والسلبى للمرأة فى عالم اليوم، ودراسة دور المرأة فى التطور التنويرى على مختلف المجالات،ودراسة دور المرأة فى تحقيق الأمن الفكرى المجتمعى، ودراسة الاتجاهات الفكرية المنهجية فى البناء الفكرى العلمى للمرأة، ودراسة دور المرأة فى التجديد والإبداع الفكرى، وإصدار وثيقة المرأة .
ويشارك فى المؤتمر عدد كبير من الباحثين والباحثات من أكثر من 21 دولة حول العالم، وذلك للتأكيد على دور المرأة فى مسيرة التطور التنويرى فى كافة المجالات، إضافة إلى دراسة الاتجاهات الفكرية المنهجية فى البناء الفكرى والعلمى للمرأة، ودورها فى التجديد والإبداع الفكرى، ودور الإعلام فى تحقيق الوعى بدورها فى التطور التنويرى المجتمعى، كما يستهدف المؤتمر دراسة الواقع الإيجابى والسلبى للمرأة فى عالم اليوم .