أعلن وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو أن الجيشين السوري والروسي اوقفا الغارات على مدينة حلب اعتبارا من الساعة 7,00 ت غ اليوم الثلاثاء، في خطوة هدفها ضمان تطبيق الهدنة لمدة ثماني ساعات الخميس، وجاء ذلك بعد أن كانت الطائرات الروسية والسورية استبقت “هدنة الخميس” بضربات مكثفة على الأحياء الشرقية من مدينة حلب.
ونقلت وكالة “إنترفاكس” عن وزير الدفاع الروسي قوله: “إن روسيا وسوريا ستوقفان الثلاثاء الضربات الجوية، وذلك قبل بدء وقف القتال “لأغراض إنسانية” في حلب المقرر الخميس المقبل”.
كما أضافت الوكالة، نقلا عن الوزير، أن “خبراء عسكريين سيبدؤون العمل على التفرقة بين “الإرهابيين” والمعارضة غدا الأربعاء في جنيف”، في إشارة على ما يبدو لعناصر “جبهة فتح الشام”.
وكان الموفد الدولي الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، اعتبر أن وجود مقاتلي جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) في شرق حلب، يشكل مبررا لموسكو ودمشق لمواصلة الهجوم.
يشار إلى أن إعلان وقف الغارات الجوية الروسية والسورية يأتي غداة إعلان موسكو، الحليف الأبرز للرئيس السوري بشار الأسد، عن هدنة مدتها 8 ساعات، ستطبق الخميس بدءا من الثامنة صباحا.
وبعد ساعات قليلة على إعلان عن “هدنة الخميس”، تعرضت الأحياء الشرقية لغارات روسية كثيفة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي أكد سقوط قتلى في صفوف المدنيين.
وشنت الطائرات “الروسية والسورية”، وفق المرصد، غارات مكثفة على “أحياء عدة في شرق حلب، بينها السكري والفردوس وبستان القصر والصاخور والصالحين والكلاسة”.