قال اللواء محمد الغباري، الخبير العسكري، إن القوى الدولية تريد أن تستمر الأوضاع في ليبيا متدهورة لأن استقرارها يعني بدء الحلول وتقارب ليبيا مع مصر وهو ما لا تريده القوى الدولية.

وأضاف "الغباري" في تصريح لـ"صدى البلد" أن أمريكا تريد أن يستمر الصراع الداخلي الليبي لتحقيق أهدافها في الشرق الأوسط وهو نفس السيناريو الذي حدث مع العراق، لافتا إلى أن ما يحدث في ليبيا يتقرب من السيناريو العراقي في محاولة لعدم إنهاء الأزمة الليبية لاستمرار بقاء الوضع كما هو عليه.

وأوضح أن أمريكا تعمل باستراتيجية إطالة الصراع في ليبيا لتحقيق أهدافها، كما فعلت في العديد من الدول.

كانت حكومة طرابلس السابقة، أعلنت الجمعة، انقلابًا على حكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من الأمم المتحدة برئاسة فايز السراج، واستعادت السلطة، بعدما سيطرت على مقار مجلس الدولة بدون معارك، على حد قولها فى بيان.

وقال رئيس حكومة الإنقاذ الوطنى السابقة، خليفة الغويل، فى البيان، إن حكومته المنبثقة عن المؤتمر الوطنى العام، هى «الحكومة الشرعية»، داعيا فى الوقت نفسه «جميع الوزراء ورؤساء الهيئات والتابعين لحكومة الإنقاذ إلى ممارسة مهامهم وتقديم تقاريرهم وتسيير مؤسساتهم خاصة فيما يتعلق بالحياة اليومية للمواطن»، وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.