أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبى، الانتهاء من العمل فى متحف الاتحاد، وسيتم افتتاحه فى اليوم الوطنى للإمارات.
وكتب على حسابه الرسمى عبر موقع التدوينات الصغيرة: "الإخوة والأخوات.. تم بحمد الله إنجاز صرح تاريخى فى دولتنا عمل عليه فريق العمل خلال العامين السابقين.. وهو متحف الاتحاد".
وتابع: "متحف الاتحاد سيكون كتابنا الذى يحكى قصة آبائنا.. وقصة كفاحنا.. وقصة اتحادنا.. وافتتاحه سيتزامن مع يومنا الوطنى".
وأضاف: "متحف الاتحاد سيحكى قصة الإمارات ومؤسسيها ورجالها.. وادعو شعب الإمارات للمشاركة فى كتابة هذه القصة"، مطالبا كل من لديه وثيقة أو أثر أو صورة أو ذكرى عن الاتحاد إرسالها للمتحف ليشاركها مع الإمارات والعالم.
وتكلف بناء المتحف 500 مليون درهم وعلى مساحة 25 ألف متر مربع، والذى يسلط الضوء على الأحداث التى وقعت بين عامى 1968 و1974 من تاريخ الإمارات حتى قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة.
جدير بالذكر أن متحف الاتحاد، الذى يقام تحت سطح الأرض ويرتبط بجناح لدخول قصر الضيافة ودار الاتحاد يضم ثمانية معارض دائمة ومعارض مؤقتة تستخدم لعرض مقتنيات من متاحف عالمية لجعل المتحف مزاراً ومعلماً تاريخياً يجذب الزوار والسياح ويكون وجهة محببة لكل الباحثين عن التاريخ وأهله والتعرف إلى حضارة شعب دولة الإمارات وتراثه العريق .