دان مجلس الأمن الدولي، اليوم الاثنين، تجربة فاشلة أجرتها كوريا الشمالية لإطلاق صاروخ باليستي وقال إن ذلك يغذي التوترات ويسهم في تطوير بيونغ يانغ لأسلحة نووية.
كانت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” قد قالت، السبت، إن الجيش الأمريكي رصد تجربة فاشلة لكوريا الشمالية لإطلاق صاروخ باليستي متوسط المدى بالقرب من مدينة كوسونغ في شمال غرب البلاد.
وقال مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا في بيان: “يشعر أعضاء مجلس الأمن بالأسف أيضا لأن جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية تحول مواردها لتطوير صواريخ باليستية بينما لا تلبى احتياجات هائلة لمواطني جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية”.
واتفق المجلس على اتخاذ “المزيد من الإجراءات الهامة”.
وتخضع بيونغ يانغ لعقوبات دولية مشددة بالفعل بسبب تجاربها الصاروخية والنووية.
وأجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية الخامسة في التاسع من سبتمبر ومنذ ذلك الحين تتفاوض الولايات المتحدة والصين على مشروع قرار جديد في مجلس الأمن لمعاقبة بيونج يانج.