رفض المهندس إيهاب منصور رئيس الكتلة البرلمانية لحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى الاقتراح المقدم من 70 نائبًا بالبرلمان لتحرير وثيقة تأمين للنواب ومعاش تقاعدى لدعمهم فى حالات الوفاة والحوادث، على خلفية وفاة النائبة أميرة رفعت، فى حادث سيارة، أثناء توجهها ونجلها إلى شرم الشيخ لحضور احتفالية البرلمان بمرور 150 سنة على بدء الحياة النيابية فى مصر.
وقال منصور، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إن سبب رفضه لاقتراح "المعاش التقاعدى"، هو أنه سيكلف الدولة مادياً فى ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التى ستمر بها البلاد، مؤكداً أنه يوجد اقتراح بديل أفضل وهو إنشاء صندوق خاص للنواب باشتراك شهرى لكل نائب، لمواجهة الحالات والأزمات الطارئة، على أن يخصص كل نائب جزءا من راتبه للصندوق شهرياً، على أن يتم تشكيل إدارة له، وحال وجود حالة وفاة طارئة أو حالة تستدعى للعلاج، يتم تحصيل ذلك من الصندوق، دون أن نكلف الدولة أى أموال زائدة تؤثر على ميزانيتها.
وأوضح منصور أن وضع النواب يعتبر أقل بكثير من الموظفين الكبار فى الدولة فالحد الأقصى لرواتبهم لا تتعدى 20 ألف جنيه شهريا، والذى لا يتساوى مع نصف الحد الأقصى لكبار الموظفين فى الدولة سواء المحافظين أو الوزراء أو رؤساء ومديرى الشركا، ويجب النظر فى رواتبهم.
يذكر أن الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب علق يوم الأحد، على مقترح 70 نائبًا بتحرير وثيقة تأمين للنواب ومعاش تقاعدى لدعمهم فى حالات الوفاة والحوادث، مؤكدًا أنه يؤيد هذا المقترح.