نقلت صحيفة الجارديان البريطانية، أن صفوفا من السيارات المدرعة تتقدم نحو مدينة الموصل، وأن القوات الكردية قد سيطرت على العديد من القرى الصغيرة غير المأهولة شرق المدينة.

وقالت الصحيفة، إن ما يعطل تقدمها هو العبوات الناسفة التي يتركها المسلحون، وسط هجمات قام بها تنظيم الدولة باستخدام سيارات مفخخة، اصطدمت واحدة منها بدبابة كردية.

وتتقدم صفوف العربات المدرعة صفوفا أخرى من الشاحنات خلال 6 قرى في سهل نينوى خارج مدينة الموصل، ويسمح خلو هذه القرى من المدنيين لطائرات التحالف الدولي بالقصف بحرية.

ويقول ضباط في البيشمرجة أن الطرق الرئيسية مليئة بالعبوات الناسفة، وأن هذا يبطئ من تقدم القوات .

وتنتظر قوات البيشمرجة الفرق الهندسية لفتح الطرق، ولا تزال فرق خبراء المفرقعات تنتظر الأوامر بالعمل.

ويشارك في الهجوم بين 25 ألف و30 ألف مقاتل، منهم القوات العراقية والبيشمرجة الكردية وقوات القبائل السنية.

ونقلت مصادر صحفية أن تنظيم داعش الإرهابي يستخدم دوريات بالدراجات البخارية لتفادي قصف الطائرات.